إشراف الشيخ ياسر برهامي
الأربعاء 11 يوليه 2018 - 27 شوال 1439هـ

أزمة أمة!

كتبه/ صبري سليم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فبينما الأمة تغرق في بحر مشاكلها وهي في أمس الحاجة لمَن يساندها في حلِّ هذه المشاكل التي ازدادت واستفحلت، فالخريجون يبحثون عن العمل ولقمة العيش، والشباب رغم محاصرة الشهوات والفتن لهم لا يقدر على  الزواج وأعبائه، واللقطاء كثروا؛ مما يدل على زيادة الانحرافات، ثم معاناة الطرق والمواصلات والفقر والبيئة...

فبينما تجد هذا كله -والمشكلة الواحدة منها كافية لتفتيت الجبال-؛ تجد مثقفي الأمة ومفكريها وبعض العلماء الذين تنعقد عليهم الآمال قد أراحوا أنفسهم مِن هذا كله، وشغلوها بما يرونه أهم؛ فهم مشغولون بمحاربة حجاب المرأة، وكأنه أزمة أمة، وأكثر مِن هذا مَن راح يَسرح بالأمة مع الشاذ مِن الأفكار، ويشطح بها خارج ميدان الحياة الدنيا ومشاكلها برمتها!

ففي الوقت الذي تجد فيه مَن تقدم بِنا كثيرًا حتى وصل الدار الآخرة؛ فأنكر الشفاعة مخالفًا بذلك أصول الدين؛ تجد مَن وصل بِنَا إلى أول الخلق واكتشف ما لم يكتشفه أحد، فقال: "آدم ليس أول البشر!"، وفي هذه الأيام وجدنا مَن يحارب شرع الله، ومَن يحرق المصاحف ومَن يستهزئ برسول الله -صلى الله عليه وسلم-!

ولله المشتكى وحده.