إشراف الشيخ ياسر برهامي
السبت 10 مارس 2018 - 22 جمادى الثانية 1439هـ

حكم ترك إنكار الغيبة خشية ازديادها

السؤال:

ما حكم ترك الإنكار على مَن يتكلم في الآخرين وفي سيرتهم، إذا كان سيترتب على ذلك مشاكل أكبر، كأن يكون مَن يغتاب الآخرين في حالة غضبٍ شديدة، ولن يتحمل مَن يقول له أي كلمة تنهاه عما هو فيه، بل ربما ازداد طعنًا في الآخرين، فما الحكم في هذه الحالة؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإنكار المنكر شرطه ألا يؤدي إلى مفسدةٍ أكبر.