إشراف الشيخ ياسر برهامي
السبت 04 أغسطس 2018 - 22 ذو القعدة 1439هـ

دفع عربونًا لحجرة نوم واقترح بعض الأقارب أن يدفع عنه المال للنجار ثم يقسطه له بنسبةٍ مِن الربح فما الحكم؟

السؤال:

ذهبتُ لنجارٍ لعمل حجرة نوم، ودفعتُ له عربونًا، وبعض الأقارب اقترح أن يدفع المال للنجار على أن أقسطه أنا له بعد ذلك بربح 52%. فما حكم ذلك؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛ 

فلا يجوز إلا أن توجد غرفة النوم ويشتريها قريبك ثم يبيعها لك بالتقسيط بعد أن يستلمها.